What legacy should we leave them?

ماذا نورثهنّ؟

By: Dr Samira Moubayed

The evolution of the concept of male and female is not confined to a natural phenomenon, it is also related to the desire of the human beings and to the way in which they were organised in their societies. The best example of that is the behaviour of mothers in some tribes which are relatively isolated from the urbanisation phenomenon and closer to the life of natural instinct. In these tribes, we see the mother giving water to her thirsty male child during the work in the fields, but not paying attention to the appeal of her female child requesting water. The mother’s justification of this behaviour is that the female child is more capable of withstanding thirst and learning patience from such lessons. Through this behaviour, the mother passes an inherited experience for which, perhaps, she felt the dire need in the course of her life too, even if this need remained limited to a narrow societal scope and specific surrounding circumstances. Yet, in this context, women have played an active role in preserving this notion without questioning its validity, and in case they realise the falsehood of this notion, they can stop passing it from one generation to another.

The aforementioned example brings us closer to the cultural legacy in circulation between generations of women in the society regarding the roles of men and women and the way in which they are organised. From grandmothers to daughters and then to granddaughters, women, in one way or another, determine the characteristics of the next generation and the ideas in circulation. This highlights the women’s role as a key driver for societal development, a selective transmitter of ideas between the past and the present and as a generator of new foundational values. Not only the women’s functional role in driving the wheel of change but their status in the society is also an indicator of the progress of that society since progress is the path that leads to the ideal human life and stability. With this detrimental role comes a greater responsibility of leading the change and of its consequences upon the future women, especially if they lived for decades under guardianship as the case in Syria, where there is an imposed social, intellectual, cultural and political guardianship which forced women to step back, this became normal to the extent women stopped noticing the wrongdoing in taking these steps back.  Despite the fact that the Syrian revolution proved the past fifty years were unable to label Syrian women with humiliation, but the challenges which the Syrian women face today requires an extraordinary resistance and a clear vision to answer the most important question: What legacy should we leave to future Syrian women?

Perhaps, the first thing is to be proud of belonging to Syria and to not follow the trend that tries to break the attachment between the Syrians and their history and the richness of their society in culture and thought. Wherever they are today, future Syrian women need a solid ground to stand on and set off for the future: it is their roots that enable them to build the future on sound basis without being or deviated by the spiral of detachment from of these roots. The concerned Syrian women are not only the expatriated ones but also those who are still in Syria where there is greater alienation engendered by the soldiers and insurgents who invaded every area with their strange ideologies and displaced everybody, in one way or another. That was an extremely high price of freedom which women were the first to call for and defend before their role was downsized by religious, national and authoritarian powers that exploited women and deprived them of their freedom in order to rise and prevail. The submission to the dominant ideology was the weapon of these powers. It was one of the values inherited from the era of dictatorship, and we should delete it from the list of ideas in circulation between the generations and then replace it with a value that has been missing from the Syrian society in general and from its female component in particular: this value is the independence of thought and the formation of their own opinions regarding the individual and public benefit. While the submission to the dominant power and ideology drives the women to raise their children to carry guns and sacrifice their lives defending the dominant power or extreme ideology, the independent thought drives women by common sense to change the reality around them and create the path that ensures the safety, the stability and the continuity of the following generations. By that, women will motivate a positive change in the society.

Freedom is an intellectual responsibility, and to trust the women’s ability to make a change even in the most extreme societies is the legacy we should leave to them.

The dominant autocratic ideology promoted an idea that the freedom of women is associated only with trifles. This idea is used either to lock women in a cloak of religious extremism or to open up shallowly to the western freedom without examining it deeply. Simply this idea is used to support whatever the dominant power believes. However, the aspired freedom is the ability to choose the windows we will open in the walls which the Syrian women were imprisoned between for a long time.  Some of these windows overlook ruins, some overlook a bottomless abyss and some overlook a yellow wind, so choosing is a responsibility since the windows chosen to be opened or closed will determine the kind of air we will breathe. The right choice is the first step on the road to a responsible freedom for us and for the following generations, let us open the window of proper, moderate and humane thought, the window for the light of science and civilisation which is certainly the window of freedom.

بقلم د. سميرة مبيض

لا ينحصر تطور مفهوم الذكر والأنثى بظاهرة طبيعية فقط بل يرتبط هذا التطور برغبة البشر بالطريقة التي انتظموا في مجتمعاتهم، أفضل مثال على ذلك هو سلوك الأمهات في بعض القبائل المعزولة نسبياً عن ظاهرة التمدّن والأقرب لحياة الفطرة الطبيعية. حيث نرى الأم تعطي طفلها الذكر الماء إن عطش أثناء عمل أمه في الحقول في حين لا تلتفت لنداء الطفلة الأنثى في طلبها للمياه، وتبرر سلوكها هذا بأن الطفلة أقدر على تحمل العطش وبأنها بذلك ستتعلم الصبر. ناقلة بذلك خبرة موروثة، ربما لمَست حاجة لها خلال مسيرة حياتها أيضاً، وان بقيت هذه الحاجة محصورة في إطار مجتمعي ضيق وظروف محيطة محددة لكن المرأة، في هذا الإطار لعبت دور العامل المؤثر لاستمرارية هذا المفهوم دون الالتفات لكونه خطأ أو صواب ولو أدركت بأنه خاطئ لاستطاعت إيقاف تداوله من جيل إلى جيل.

يقترب بنا هذا المثال كثيراً نحو الموروث المتداول بين أجيال من النساء في المجتمع بما يخص دور كل من الرجل والمرأة فيه وكيفية انتظامهم. من الجدة للام والابنة والحفيدة، تحدد المرأة بشكل أو بآخر ملامح الجيل التالي والمفاهيم التي يتداولها وهنا يبرز دورها كمحرك رئيسي للتطور المجتمعي وناقل انتقائي بين الماضي والمستقبل ورافعة لقيم تأسيسية جديدة. لا يقتصر الأمر على دفع عجلة التغيير بالمجتمع من حيث الدور الوظيفي، لكن بأن وضع المرأة في المجتمع يعتبر مؤشراً هاماً على تطوره، باعتبار التطور، هنا، هو المسار الذي يؤدي إلى الوضع الأمثل لحياة الإنسان واستقراره

مما يحمّل المرأة مسؤولية مضاعفة في السير قدماً بأي تغيير وفي النتائج التي ستحملها نساء الغد، فكيف ان لبثن عقوداً تحت الوصاية، كما هو الحال في سوريا تحت وصاية اجتماعية، فكرية، ثقافية وسياسية وتوارثن ضعف الخطوة للوراء التي باتت طبيعية لدرجة ان الكثيرين لم يعودوا يلحظوا الخلل في وجودها. رغم أن سنوات الثورة السورية الستة أثبتت أن الخمسين عاماً الماضية لم تطبّع بالذل المرأة السورية، لكن التحديات التي تواجهها اليوم تتطلب صموداً استثنائياً ووضوحاً في الرؤية للإجابة على السؤال الأهم، ماذا نورثهنّ، هنّ سوريات المستقب.

ربما الخطوة الأولى هي الاعتزاز بارتباطهن بسوريا وعدم الانسياق وراء هذا التيار الجارف الذي يحاول قطع الرابط بين السوريين وتاريخهم وغنى مجتمعهم بالفكر والثقافة. فأين ما كنّ اليوم، سوريات المستقبل بحاجة لأرض صلبة ينطلقن منها هي الجذور التي ستسمح لهنّ بالبناء في المستقبل على أسس سليمة دون أن يَتُهنَ في دوامة الانسلاخ عن الجذور. لا يخص ذلك المغتربات منّا فقط فالغربة في داخل سوريا باتت أشد وأعمق، هناك حيث اجتاح المسلح بفكره الغريب كل المناطق وتهجّر الجميع دون استثناء بشكل او بآخر وكان هذا ثمن باهظ للحرية التي كانت النساء أول من رفعن راياتها ودافعن عنها ثم حجّم دورهنّ بمواجهة تسلط مذهبي، قومي أو سلطوي استغل كل منه المرأة لدعم صعوده وإسقاط حريتها

التبعية للفكر المسيطر كانت سلاح هؤلاء، وهي إحدى الخبرات الموروثة من عهد الاستبداد والتي علينا شطبها من قائمة التداول بين الأجيال حتماً واكتساب صفة نَقِصت من مجتمعنا السوري عموماً والنسائي منه خصوصاً هي استقلال الرأي، وتكوين رأي منطلق من ذواتهنّ باتجاه مصلحة الفرد والمصلحة العامة. ففي حين تفرض التبعية للرأي المسيطر على المرأة تربية أبنائها وبناتها على حمل السلاح دفاعاً عن فرد متسلط أو عن أيديولوجيا متطرفة والدفع بهن أضاحي للغير فإن الفكر المستقل سيدفع المرأة بالفطرة السليمة لتغيير هذا الواقع المحيط بها وخلق مسار يضمن الاستمرارية للأجيال التالية والاستقرار والامان وستكون دافعاً لتغيير إيجابي في المجتمع

فالحرية مسؤولية فكرية والثقة بأن المرأة قادرة على إحداث هذا التغيير ولو وفي أكثر المجتمعات تطرفاً، هو ما يجب أن نورثه لهنّ في حين أن ما أشيع له طويلاً مع سيطرة الفكر الاستبدادي أن حرية المرأة قشور اما للانغلاق تحت عباءة التطرف المذهبي أو للانفتاح بسطحية على حرية الغرب دون عمقها أو لتستخدم فقط لدعم كل ما يعتقد به المسيطرون بالقوة والسلاح هنا وهناك. بينما الحرية المنشودة، هي القدرة على اختيار النوافذ التي سنفتحها في هذه الجدران التي أسرت المرأة في المجتمع السوري طويلاً، فبعض هذه النوافذ يطل على خرائب وبعضها يطل على حافة هاوية وبعضها يطل على رياح صفراء، وهنا تقع مسؤولية الاختيار فالنافذة التي سنفُتح وتلك التي ستُغلق ستحددان الهواء الذي سيحيط بحياتنا ووجودنا، هذا الاختيار الصحيح هو بداية طريق الحرية المسؤول لنا ولأجيال قادمة فلتكن نافذة الفكر السليم المعتدل انسانياً ونافذة نور العلم والتحضّر فهي نافذة الحرية حتماً