Syrian women as revolutionary and humanitarian pillars, who deprived them of their role, and how?

المرأة السورية كـ "حامل ثوري انساني" من سلبها دورها وكيف؟

By: Soad Khbia

A great outbreak. As it started, it embodied a collection of wishes and visions which had been retained for decades in the collective consciousness of the feminist elite. Perhaps, it was the long-awaited moment; Women flooded the streets and squares after being a mere imagination, their voices were calling for change. Women who never knew politics before in the face of the harsh inherited legacy and the tyrannical authority, women who were not interested in dealing with or engaging the public affairs until that turning point, today they have a stand and self-awareness that blossomed as a bud that needs many factors to grow up into a ripe fruit of the rebellious reality. They also started to acquire an act of conscious that resists the retreat to the reality of surrender and the deadly consequences if it happened and this revolutionary tide was lost. Aspiring for the future, talking about the change and its importance and acting in these difficult times were new scenery elements that Syrian women had touched in the first months, and perhaps the first year, of the Syrian revolution. The wave of struggle was not limited to that troubled birth, it was preceded by other feminist struggles but not to the size and strength necessary to leave a distinctive mark that positively affects the status of the Syrian women before the revolution in 2011 and its following significant and radical slides. The revolution carried its own contradictions and detonators as it didn’t consider supporting a real representation of women as its top priorities. And when the presence, the role and the effectiveness of women were deliberately assassinated with the support of ideology, militarization and fear, the factors of decay and retreat were available as the reasons to revert them were crippled.
What were the stages of this decline of the role of Syrian women whose presence was one of the reasons for the outbreak of the revolution, and whose absence of became among the leading reasons for the failure of the revolution? Perhaps I came across the answer to this question as I witnessed tow crucial moments in those noble days. I grabbed two moments that represented the core of disruption; I read them with the suspicion and the emotion of those who started to feel the loss where everybody else thought the opposite. To me and many other women who involved in the first rows of the revolution, it appeared that we will be confronting the following harsh times that will dim the glow very soon.
In the third month of the revolution, the involvement of women was at its peak and the creative ideas of their minds and will were courageous and remarkable despite the fear, oppression and terror that encircled them. In many cities, thousands of women took to the streets enchanting for freedom, boldly practising new manners that were unfamiliar. Where these women serious in asking for freedom? Where they aware of the kind of freedom they as for? To me, they appeared to break the chains around their necks; that was the impression. A few months earlier, these women were different women with totally different interests, but today they watch the news, engage in political discussions and memorise the politicians’ statements, they do stand to serious confrontations that could result in their death. Some of these women are illiterate housewives, some others are worker and students, it really doesn’t matter; the outbreak has happened and women have restored their voices. In one of the demonstrations, one woman shouted out: “I haven’t discovered my ability to shout out until these days, I have restored my voice, so how could I be silent again”.
Women rebelled and performed sit-ins before the municipality and the courthouse, women of Mu’adamiyah in Damascus gathered before the police department calling for the release of the detainees. Women of Darayya and Douma, with others from the Ghouta, broke into the courthouse and released the detainees. On another day, they stayed in the streets till midnight in a sit-in that forced the officials to show up and promise them that the detainees will be released the next day so the sit-in was ended. Women of Homs, at Homs Clock Square time, sett off to protest, same did the women of Damascus, Banyas and Latakia among others.
“Stop, hold your positions ladies. The transgression is over”. Thousands of men and women march to the freedom square in a city that knew the revolution early, today is a funeral of the martyrs who were killed by Assad security forces when they attacked the demonstration and killed eleven civilians. The event was significant, women from Damascus, Ghouta, and other Syrian cities came to the rebellious city by stealth to participate in the painful funeral. They bid farewell to the martyrs and protest against the dictator as they did many times before. An unusual planned horizontal split begins, a hesitant male voice shouts through the near Mosque speakers “Please my sisters, stick to this side of the square and don’t mix with men because it’s a sin”. With surprise and out of compliance with the organisers, and to focus on the goal, the women gather in the place mentioned. None of them wants to cause a problem, despite the murmuring, the resentments and the questions about this demand, they are in a demonstration for freedom, and many of them have come with their families, so why should be separated from their families! Afterwards, a group of men comes and begins to spread around the women’s gathering and say “Our sisters, we are here to protect you, so we will form an open box around you that there will not be an interaction with men and for those of you who want to leave, they can leave comfortably”. Little by little, the box turns into a circle and women were entrapped in the back of the demonstration.
One of the women takes the lead in the conversation, with a covered face, like most of the participants, out of fear of being monitored and identified by the Assad security forces. “, she says: “My sisters, these brothers are from the Committees for Defending the Protesters! Women then ask, who appointed them, and what are they going to protect us from? She then replies:” they were appointed by those in charge and the organisers of the demonstration in order to protect you, so stay within the circle since there is no need to mix with men!
Men around us were unarmed. How were they supposed to defend us and from who? They crammed holding hands around us making a closed circle in which all the participating women were trapped. The circle started to get smaller and tighter under the pretext of protecting the women who had participated in all of the first demonstrations as coordinators and organisers, women who had raised their voices and enchanted along with other protesters without any discrimination, so what happened today? We were told that a fatwa was issued “it is haram to mix with men in the protests, it is haram not to separate between men and women, women are only allowed to march to the municipality of Douma city, but not allowed to reach the cemetery; these were the orders”. Many women complied with the decision out of fear, the fear of everything in that disturbed time, and without knowing the party who made that order. With that prohibition order, which was defended by some women who surprisingly showed up in the protest calling other women to “listen to and comply with the order and don’t break the unity of the row” which row? And who is in charge of making the decision? From whom the demonstration would be protected given that when regime forces fired the first shot on the demonstration, the men circle and the women within it vanished and run for their lives from the deadly bullets. What was left in the square was only the echo of the new words that were said in surprise by unknown women who covered their faces “don’t upset God by gathering and mixing with men, go back home and leave this mission to men, listen to the fatwas of sheikhs and those who are in charge and fear God for the good of you and for the men who bear the burden of you participation. Your revolution is in your hearts and that is enough”.
These words were what Assad regime needs to stop the ongoing female rebellion, and they were exactly what some men need as the first step to deterring the women from going out and participating in the protests among other activities under the pretext of preventing sinful or haram activities. Before that, women had been main actors in the revolutionary arena. And in most rebellious cities and areas, women’s presence was well established and could have been built on in a reality with fewer threats, killings and sieges. Even more, women participated in the most significant demonstration, starting from the first one in Hariqa, Damascus, Midan in Damascus, all cities of Ghouta including Darayya and Mu’adamiya, to the ones in Zabadani, Homs, Deir Ez-zour, Daraa and Latakia among many others. The regression started to reproduce the dark scene and declare that there won’t be a real political revolution in the absence of social and moral revolution for the sake of both men and women, a revolution that reshapes the values before it reshapes the form of governance and institutions.
Some of the protest coordinators among the intellectual elite of Damascus and Douma, in particular, held a meeting in which they discussed many things including how to respond to Assad’s demand to meet some figures from Ghouta, including women. One woman was present in the meetings, so I asked “where are the other women, many of them participated in the protests, so why they weren’t invited? One of the men slams me with his unexpected response “there is no need for them to be here, what we are discussing is a serious matter”. His answer provoked me, and given the sensitivity of the situation, I remained silent while the attendants continued to discuss the main issues but not the one I asked about. I engaged in the discussion and made some suggestions that were considered. And when the discussion came to the topic of the next demonstration and what we should do, I told them what happened in the last demonstration and explained how the ” Defending Committee” encircled us trapped us in a humiliating and unaccepted way, and that the committee members were the first to run away when shots were fired at us. The response came from an attendant of the meeting who is a well-known intellectual with a remarkable political experience and courageous ideas. He said, directly and without hesitation “can you save this women’s cause nonsense for another time and try not to make it a big deal. This issue is simpler than you think, those guys are jealous and protective guys, and you can’t confront the society. Today, our revolution is political and aims at overthrowing the regime, so our discussion is more important than this issue.” The rest of the attendants remained silent as if they were ok with that response. The meeting then ended while the question remained present there “So, to whom will you leave those women? Who is going to replace their real presence? And when women are forced to go back home, will you revolution succeed? You failed the test when you gave up on half of the people and when you didn’t associate the liberation of both men and women with the liberation of the homeland.
Fueled by these views, the reverse pilgrimage train sets off towards a far more difficult and uglier reality. The tyrant, supported by the outcomes of the absurd theatre that he created, knew how to rock the boat of the women in order to sink it. He used everything he possesses, including detention, shelling, killing and besieging and starving, to confront their revolution. He killed their children and husbands and displaced them. And with the increasing spread of arms, the absence of the civil society, the withdrawal of the regime from rebellious areas then destroying them, the punishment to the grassroots of the revolution, blocking and destroying all governmental institutes in these areas and the rise of military factions nonqualified to be in power to impose their different agendas on the civilian, especially on women since they are seen as the weakest link in the chain of society. All these factors forced the people to be absent. In these catastrophic situations, women were left alone to defend herself and her family. However, attempts continue to be made by women and those who believe in the importance of women’s role and the necessity to develop the concepts of the revolutions to gain broader dimensions in defending all humans in general, and women in particular, in order to restore the most important pillar of the revolution, which is the Syrian civil society and all of its elements; the society that have been shattered, scattered and eliminated, and in which women is considered an essential element.

بقلم سعاد خبية

انفجار عظيم، تجسدت بانطلاقته بكثافة ملفتة مجموعة رغبات ورؤى كان يختزنها لعقود الوعي الجمعي النسوي النخبوي، لعلها اللحظة التاريخية المنتظرة، نساء ملء العين تملئن الشوارع والساحات بعد أن كان ذلك محض خيال، أصواتهن تنطلق بنداء التغيير، نساء لم يعرفن السياسة يوما في مواجهة الموروث الصعب المقيّد أو السلطة المستبدة، كثيرات جداً لم يكن الانخراط أو التعاطي بالشأن العام ضمن اهتماماتهن حتى تلك اللحظة الفارقة، اليوم بات لهن موقف، وعيٌ بالذات انبثق كبرعمٍ يحتاج إلى الكثير من العوامل لينضج ويتحول إلى ثمرة يانعة  لذلك الواقع المتمرد، وفعل واعٍ يقاوم النكوص خلفا نحو واقع الاستسلام والموات الأصعب لو حدث وتمت خسارة هذا المد الثوري المتأجج، التطلع للغد والحديث حول التغيير وضروراته، والفعل في الزمن الصعب كانت عناصر مشهدية جديدة تلامسها المرأة السورية في الأشهر ولربما السنة الأولى من الثورة السورية، موجة نضال ليست لحظية في تلك الولادة المتعثرة فقد سبقتها نضالات نِسوية عميقة ولكنها ليست بذاك الحجم والقوة اللازم لكي تترك لها بصمة جذرية تؤثر ايجابا في واقع المرأة السورية قبل انطلاق ثورة 2011 وما حدث بعدها من انزلاقات هامة وجذرية، ثورة حملت بذاتها النقيض والمفجّر حين لم يكن دعم حضور حقيقي للمرأة إحدى أهم أولوياتها، وحين اغتيل دور ووجود المرأة وفاعليتها فيها بفعل متعمد حصنته الايديولوجيا والعسكرة والخوف، عوامل الاضمحلال والعودة للمصباح الضائع كانت متوفرة حين عُطلت الأسباب المؤدية لعكسها.

فما هي مفاصل هذا التراجع لدور المرأة السورية التي كان حضورها أحد أسباب انطلاق الثورة بذاتها، وغدا غياب ذلك الحضور وتشويهه أحد أسباب فشلها؟ لعلني في لحظتين حساستين في تلك الأيام النبيلة عايشت بنفسي إجابات عملية عن هذا السؤال، وقبضت على لحظتين زمنيتين مثلتا أمامي بؤرتين حقيقيتين ومركزا تعطيل، وقد قرأتهما حينها بتوجسِ وانفعال من بدأ يشعر بالخسارة حين كان كثيرون يظنون عكس ذلك، وبدا لي بأنني وغيري كثيرات جدا ممن انخرطن في صفوف هذا الثورة أننا سنكون في مواجهة لاحقٍ زمنيٍ صعبٍ ينهي هذا التوهج قريبا وقريبا جدا.

الشهر الثالث للثورة وكان تفاعل النساء حينها في ذروته والأفكار المبدعة التي تتمخض عنها عقولهن وإرادتهن جريئة ولافتة رغم ما يحاصَرن به من تخويف وقمع وترهيب، نساء بالآلاف في مدن عديدة يجبّن الشوارع يرفعن الصوت “حرية “، وسلوكيات خارج مألوفهن بدأت بعض النساء الغير قلائل يمارسنها بجرأة وبإقبال غريب في ذات المضمار، هل كنَّ فعلا جادات في طلبها؟، هل كنّ يفقهن ماهيّة تلك الحرية التي يطلبنها؟  بدا لي وللجميع بأنهن كَسرّن الطوق وقطعّن كل الحبال التي تسوّر رقابهن، نعم هكذا يبدو، فقد خرجت هؤلاء النسوة عن الطوق، قبل أشهر قليلة جدا كن ّ نساءً أخريات جل اهتمامهن لا يشبه شيئا من هذا -اليوم يتابعن نشرات الأخبار ويتحدثن بالسياسة ويحفظن تصريحات الساسة حول سوريا ويناقشنها، يخرجن للمواجهة وهي مواجهة حقيقية ربما تنتهي بالموت، منهن ربات بيوت غير متعلمات ومنهن أخريات عاملات ودارسات وطالبات، لا يهم.. فقد حدث الانفجار واستعدن أصواتهن، قالت إحداهن في واحدة من المظاهرات بصوت عال ” لم أكتشف بأني قادرة على الصراخ إلى هذه الأيام .. لقد استعدت صوتي فكيف اصمت بعدها“.

 تمرد واعتصام نسائي أمام البلدية وآخر أمام المحكمة، نساء معضمية الشام تعتصمن أمام قسم الشرطة حتى يتم الافراج عن المعتقلين ومثلها النساء الدارانيات والدوميات ومعهن بعض الغوطانيات يقتحمن المحكمة ويخرجن السجناء عنوة ويبقين حتى منتصف الليل يفترشن الشارع أمام البلدية في يوم آخر حتى يضطر المسؤول للخروج إليهن بنفسه ويَعد بأن المعتقلين نهار يوم غدٍ سيكونون في بيوتهم لينفض الاعتصام، نساء حمص وحسب توقيت ساحة الساعة ينطلقن ومثلهن الحمويات والدمشقيات والبانياسيات واللودقة وغيرهن.

“وقوف ..قفّن..توقفّن .. انتهى هذا الشطط ” ..يدلف الأهالي بالآلاف نساء ورجالا نحو ساحة الحرية في مدينة عرفت الثورة مبكرا، اليوم تشييع عدد من الشهداء سقطوا قبل أيام عندما هاجمت قوات الأسد الأمنية إحدى المظاهرات وقتلت أحد عشرة متظاهرا سلميا، كان الحدث جللا، نساء من دمشق ومن مدن الغوطة وغيرهن من المدن السورية قَدِمن للمدينة الخارجة عن الطوق سرا ليشاركن هذا العرس المؤلم ..فيشيعن الشهداء ويتظاهرن ضد حكم الطاغية كما دأبن يفعلن غير مرة قبل ذلك ..يبدأ الانشطار الأفقي على غير العادة بفعل مدبر.. ينطلق صوت من الإذاعة المرتبطة بالمسجد الذي يصلى فيه على الشهداء ويعلن بطريقة مرتبكة وغير جريئة بالقدر الكافي “أخواتي التزمّن أماكنكن في هذه الجهة ولا تتداخلن مع الرجال لما في ذلك من إثم والله أعلم”. باستغراب وبدافع الامتثال للمنظمين والتركيز على الهدف تتجمع النسوة في المكان المشار إليه فلا أحد منهن ترغب بافتعال اشكال رغم التمتمات والامتعاض والتساؤل الذي ابدينه حول هذا الطلب فهن في مظاهرة للمطالبة بالحرية وقد قدم كثير منهن مع عائلاتهن فلماذا هذا الشرخ بينهما؟، تأتي مجموعة من الرجال وتبدأ بالانتشار حول التجمع النسوي “. أخواتي نحن هنا لحمايتكن سنقف صندوق مفتوح للخلف حولكن لكيلا يكون هناك تداخل مع الرجال حتى تغادر من ترغب بالخروج منكن براحتها. شيئا فشيئا يتحول الصندوق لدائرة.. تُحاصر النساء في مؤخرة المظاهرة.. تأخذ إحدى الموجودات زمام الحديث، امرأة غير معروفة للحاضرات وقد غطت وجهها كما تفعل معظم المشاركات خوفا من أن ترصد وتعرف هويتها ويتم اعتقالها من قبل قوات الأسد الأمنية ” أخواتي أخوتنا هؤلاء هم من لجان الدفاع عن المتظاهرين!”  يأتي تعليق هو سؤال .. كيف سيدافعون ومن عينهم؟.. يعود صوتها.. “أختي عينهم أولو الأمر ومنظمي المظاهرة، هم هنا لحمايتك فالتزمي ضمن دائرتك ولا داعي للاختلاط!”

كانوا كلهم ذكورا ولا يحملون أي سلاح لممارسة دورهم كمدافع فكيف سيدافعون وبمواجهة من؟  تشابكت الأيدي وتراصت الأجساد حولنا بدائرة مغلقة حاصرت ضمن محيطها الداخلي جميع النسوة المشاركات بالمظاهرة وبدأت شيئا فشيئا تضيق وتضيق بدعوة حماية النساء اللواتي كن في جميع المظاهرات الأولى السابقة يشاركن كمنظمات وهتّافات جنبا إلى جنب مع باقي المتظاهرين وفي كثير من الأحيان في المقدمة دون تفرقة فماذا حدث اليوم؟! ببساطة قيل لنا لقد جاءت الفتوة ” حرام الاختلاط في المظاهرات، وحرام ألا يتم الفصل بين (الرجال والنسوان)، مسموح فقط أن تسير النساء حتى بلدية دوما وممنوع أن تتابع حتى المقبرة هكذا جاءت الأوامر!، امتثل عدد ليس بقليل من النساء المشاركات في المظاهرة رغم عدم معرفتهن بالجهة التي قررت ذلك ولكن بدافع الخوف -الخوف من أي شيء في هذا الوقت القلق -ومع قرار المنع والذي دُعم بصوت بعض السيدات اللواتي ظهرن فجأة في المظاهرة تدعون الأخريات لسماع ” الكلمة، والامتثال، وعدم شق الصف !! أي صف؟ ومن هو صاحب القرار؟ وممن تُحمى المظاهرة وفي أول طلقة أطلقها عناصر النظام نحوها تلاشت الدوائر ومعها الرجال أصحاب السياج ومن خلفهم المُسيَجات أنفسهن، الرافضات منهن والطائعات وتناثر الجميع محاولا النجاة بحياته من وابل رصاص الموت، لم يبق في الساحة سوى صدى تلك الكلمات الجديدة التي ترددت على حين غفلة في المظاهرة والتي لا يعرف مطلقتها والجميع منهن مغطىً وجهها ” لا تغضبوا الله بهذا التجمع والاختلاط، عدن إلى بيوتكن واستترن هذه مهمة الرجال، اسمعوا فتوى المشايخ وأولي الأمر واتقوا الله بأنفسكن وبالرجال الذين تحملوهن عبء وجودكن، ثورتك أختي في قلبك وهذا يكفي.. “!.

كانت تلك الكلمات هي كل ما يحتاجه  نظام الأسد أولا لإيقاف هذا التمرد النسائي المفتوح وكبحه وهو تماما ما يحتاجه البعض كخطوة أولى تجاه منع النساء من الخروج والمشاركة في المظاهرات أو في أي فعل آخر بدعوة أنها حرام بعد أن فرضن أنفسهن كلاعب أساسي في ساحة الثورة، وقد غدا للثائرات في معظم المدن والمناطق السورية الثائرة وجود يمكن أن يبنى عليه في واقع أقل قتلا وتهديدا ومحاصرة، بل إن أهم المظاهرات التي انطلقت بدءً من مظاهرة الحريقة في دمشق مرورا بمظاهرات الميدان وسائر مدن غوطة دمشق بما فيها المعضمية وداريا والزبداني وحمص ودير الزور ودرعا واللاذقية وغيرها الكثير، بدأ التراجع شيئا فشيئا يعيد انتاج المشهد بقتامة أشد ويعلن بأن لا ثورة سياسية حقيقية في غياب ثورة قيمية اجتماعية لأجل الإنسان ذاته رجلا وامرأة تعيد انتاج القيم قبل أن تعيد انتاج شكل الحكم والمؤسسات.

يجتمع بعض ممن كانوا يعملون على تنظيم المظاهرات من نخبة مثقفي ريف دمشق ودوما تحديدا، كثير من الأمور يتم طرحها في هذا الاجتماع منها تفنيد رد مناسب على طلب الأسد لقاء بعض الشخصيات في الغوطة ومن بينهم نساء كما كان مطروحا.. عدد الحاضرات من النساء في الاجتماع واحدة فقط.. أسأل أين الأخريات.. كثيرات هن المشاركات في التظاهر لماذا لم تتم دعوة بعضهن؟ يلكمني أحد الحاضرين على وجهي بجواب لم أتوقع سماعه ” لا داعي لوجودهن هنا ما نناقشه جدي”!، يستفزني الجواب ومع حساسية ما نحن فيه أبتلع لساني، ويتابع الحاضرون طرح الأمور الجوهرية والتي ليس من بينها أي شيء عما سألت عنه، أشارك بكل ما طرح وأطرح رأيا وبدائل يؤخذ ببعضها، ليصل حديثنا لمحور -المظاهرة القادمة – وماذا علينا أن نفعل؟ ..فأحكي ما حدث في المظاهرة السابقة وأشرح لهم كيف تم تغييبنا كنساء رغم حضورنا عبر ما أسموه ” بلجان الحماية ” وكيف تم خنقنا وحصارنا بطريقة غير مقبولة ومهينة، وحين تمت مواجهتنا بالرصاص كيف هرب الجميع أمام الرصاص وكان (لجان الحماية) أولهم ..ليأتيني رد أحد الحضور المشهود لهم بالثقافة الموسوعية والخبرة المتميزة في العمل السياسي السابق وبالأفكار الجريئة، وبلغة مباشرة ودون تردد “معليش حاليا تأجليلنا الحكي الفاضي بقضية المرأة لبعدين لا تكبريها صديقتي – القصة أبسط بكتير مما تقولين ..هدلول شباب أصحاب غيرة، ما فيك تواجهي المجتمع ..اليوم ثورتنا سياسية لإسقاط النظام وحديثنا بشي أهم بكثير من هي القصة!، يسود الصمت من الحاضرين دون أدنى تحفظ (موافقة) وتنفض الجلسة” ويبقى السؤال حاضرا هنا ..إذا لمن تتركون هؤلاء؟ ومن سيملأ فراغ وجود موجه حقيقي لهن؟ وحين يجبرّن على العودة إلى البيت هل تكون ثورتكم تلك قد أثمرت؟ ..لقد فشلتم في الامتحان حين تخليتم عن نصف الشعب وحين لم تربطوا بين تحرير الإنسان رجلا وامرأة قبل تحرير الأوطان .

وما بين هذا الموقف وذاك .. يبدأ قطار الحج العكسي للنساء من جديد نحو واقع أشد قبحا بكثير وقد عرف المستبد مدعوما بمخرجات المسرح العبثي الذي صنعه بنفسه كيف يضرب بعصاه في مركبهنّ العائم فيغرقه، وقد أعمل كل ما لديه من عنف وقهر وقوة لمواجهة ثورتهن اعتقالا وقصفا وقتلا وحصارا وتجويعا، قتلَ أبناءهن وأزواجهن، هجرهن وشردهن، ومع انتشار مطرد للسلاح وعسكرة الثورة وغياب المجتمع المدني، وانسحاب النظام من جميع المناطق الثائرة و تدميرها، ومعاقبة الحاضنة الشعبية للثورة فيها، وايقاف العمل من قبله بجميع المؤسسات الحكومية فيها وتدميرها، وتسلّم الفصائل العسكرية الغير مؤهلة للقيادة السلطة فيها وفرض أجنداتها المختلفة على المدنيين وفي مقدمتهم النساء كحلقة أضعف، غابت الناس بفعل قسري، في هذه الأجواء الكارثية لم يعد أمام المرأة من طريق سوى الدفاع وحيدة عن نفسها وعائلتها ..وتستمر المحاولات من النساء وغيرهن من المؤمنين بأهمية دورها وضرورة تطوير مفاهيم الثورة لتأخذ أبعادا أعمق وأوسع في دفاعها عن الإنسان عامة وعن المرأة الشريك على وجه الخصوص لإعادة أهم ركن من أركان الثورة وهو المجتمع المدني السوري بكل مكوناته والذي تمت شرذمته وتشتيته والقضاء عليه والذي تعد المرأة ضلعا قائما أساسيا فيه .