The Syrian Revolution, an Opportunity for Women

الثورة السورية: فرصة المرأة

By: Sima Abedrabboh

With the outbreak of the Syrian revolution, which coincided with the Arab Spring revolutions, Syrian women were real partners in the various revolutionary activities. However, as it is the case in all parts of the world, women were subject to marginalisation in terms of decision-making in the running of Civil Society and the participation in the attempts to build political structures. When nominated, named or recommended for a position, women were faced with a stereotypical response “This is not a suitable time to discuss women’s issues”. This response is not due to the lack of qualifications or capabilities, but it is due to the nature of the societies dominated by masculinity or patriarchy, which promote the exclusion of women from decision-making under the guise of protection for women at best. But the Syrian women were no longer content with succumbing to the status quo and accepting what had been considered normal in the past. Rather, they saw in the revolutionary situation an opportunity to move away from the stereotypes and the traditional framework of their activities, studies and civil engagement, and thus they smashed the social taboos.

Following six years of a war waged by the regime against its people, and following the proxy wars in which many countries used their militias and armies to attack Syrian soil, economy and institutions, each serving its own agenda, a huge vacuum was left behind when the State, in an attempt to punish the rebelling people by total deprivation of any infrastructure, social, educational and health services, a fledgling civil society sector emerged alongside the Syrian revolution. Although this sector is meant to be a partner in governmental administration in all countries of the world, it was totally absent, and was being kept away, in Syria under the regimes of the two Assads, the father and the son.  Today, this sector fills the gaps and helps people to manage their daily life as much as possible.

As is usual, women rush to engage in the activities created by the dire need for everything; their contributions became distinct and their mark appeared clearly through their active participation alongside men in spite of the women’s double suffering due to being used till now by the Assad regime as a weapon to fight his opponents by making women subject to detention, torture and repeated rape. Women were also suppressed and punished by extremist groups and were never allowed to capitalise on their full potential. This was a double-edged sword for both the leading and secondary female Syrian politicians who never spared an effort to lend a helping hand to everyone around them within the civil action framework. In this context, female Syrian politicians were obliged daily to alternate wearing their civil and political hats.

The modern version of feminism, which was imposed by the demands of the Twenty-first Century, requires a high degree of flexibility and ability to adapt to the daily changing needs and the catastrophes where women are usually the first victims. Due to the vanishing of boundaries between the different sectors, which is one of the most distinct features of the current situation, I see that there is a close relationship between the civil and the political paths. I also see that female Syrian politicians can achieve many significant and influential results through the involvement in both the civil and political processes. Given the definition of the objective of political activity, which is a representation of the voice of the citizens on the governing of the State, each according to their political vision of the State’s governance through its institutions, we see the political activity is intrinsically linked to the civil action today in Syria, especially as the Opposition’s political activity is taking place beyond the Syrian geographical borders.

As for women’s participation in the ceasefire process, experiences of conflict resolution in countries throughout ancient and modern history has shown that women’s participation in the mechanisms of monitoring the ceasefire on the ground greatly enhances the commitment of the parties to the ceasefire process as it reassures the civilians in establishing a state of calm.

Therefore, the female members of many civil and political councils tirelessly demand the activation of their role in the ceasefire process, hoping these demands would fall upon open ears within the halls of the United Nations and the European partners who have spared no effort to put pressure on the main actors in the Syrian scene in order to make way for women to take their real role in a partnership, which is consolidated by the female members of the Women’s Advisory Board of the Higher Negotiation Committee (HNC), within the political vision of the Geneva Action framework where they have at least 30% female representation during the negotiations, the political transition process, and in the Future Syria that we wish for.

بقلم: سمة عبدربه

مع اندلاع الثورة السورية الذي تزامن مع ثورات الربيع العربي، شاركت المرأة في مختلف الفعاليات الثورية بوصفها شريكاً حقيقياً. إلا أنها وكما هي الحالة في كافة أنحاء العالم، تعرضت لتهميش في ما يتعلق باتخاذ القرار في مجال إدارة المؤسسات المدنية والمشاركة في محاولات بناء التشكيلات السياسية، فكانت تواجه في معظم الحالات عند الترشيح أو التسمية أو التزكية بإجابة نمطية “هذا ليس الوقت الملائم لمناقشة قضايا المرأة” ولا يعود ذلك بطبيعة الحال إلى نقص في الكفاءات والقدرات إطلاقاً، بل إلى طبيعة المجتمعات التي تطغى عليها الحالة الذكورية أو الأبوية التي تسوّق مواقفها في إبعاد المرأة عن اتخاذ القرار  في أحسن الأحوال على أنها حماية للمرأة. غير أن المرأة السورية لم ترض كما اعتادت أن ترضخ لسياسة الأمر الواقع وتقبل بما كان يعتبر أمراً طبيعياً في السابق، بل رأت في الحالة الثورية فرصة لكسر القوالب والأطر التقليدية لعملها ودراستها ومشاركتها المدنية فحطمت المحرمات الاجتماعية.

بعد مرور ستة أعوام على الحرب التي شنها النظام السوري على شعبه ومع الحروب بالوكالة التي تضرب فيها دول عدة بمليشياتها وجيوشها النظامية الأرض السورية واقتصادها ومؤسساتها كل لخدمة أجندته الخاصة، نشأ فراغ كبير خلفته الدولة وراءها ضمن إطار معاقبة الشعب الثائر من خلال الحرمان الكامل من خدمات البنى التحتية والاجتماعية والتعليمية والصحية، فظهر قطاع المجتمع المدني الناشئ مع الثورة السورية والذي يفترض به أن يكون موجوداً بصفته شريكاً في إدارة الدولة في كل دول العالم، إلا أنه كان غائباً ومغيباً تماماً في سورية تحت حكم الأسدين الأب والابن. يقوم هذا القطاع اليوم بسد الفجوات ومساعدة الناس على متابعة حياتهم اليومية ما استطاعوا إليها سبيلا.

كعادة المرأة التي تسارع إلى الانخراط بالنشاطات التي ولدتها الحاجة الماسة لكل شيء، برزت مساهماتها واضحة وبصماتها جلية بمشاركة فاعلة جنباً إلى جنب مع الرجل وذلك على الرغم من معاناتها المضاعفة كونها استخدمت ولا زالت تستخدم سلاحاً يحارب به نظام الأسد معارضيه فعرضها للسجن والتعذيب والاغتصاب المتكرر، كما أنها قمعت وعوقبت من خلال المجموعات المتشددة ولم يسمح لها بالاستفادة من كامل طاقاتها. كان هذا سلاحاً ذو حدين بالنسبة للسياسيات القياديات السوريات منهن والسياسات من الصف الثاني اللواتي لم يدخرن جهداً في مد يد العون لكل من حولهن ضمن إطار العمل المدني.

ضمن سياق هذه الحالة، كان لزاماً على السياسية السورية أن تتناوب يومياً في ارتداء قبعتها المدنية تارة، وقبعتها السياسية تارة أخرى.

تقتضي النسوية الحديثة بنسختها التي فرضتها متطلبات القرن الحادي والعشرين درجة كبيرة من المرونة والقدرة الفائقة على التكيف مع الاحتياجات المتغيرة يومياً والكوارث التي غالباً ما تكون المرأة الضحية الأولى لها. وبالنظر إلى ذوبان الحدود بين القطاعات والذي يعد أحد أبرز سمات المرحلة الراهنة، أرى أن هناك علاقة وثيقة بين المسار المدني والمسار السياسي، كما أعتقد أن السياسية السورية يمكنها تحقيق الكثير من النتائج الهامة والمؤثرة من خلال انخراطها في المسارين المدني والسياسي، لأننا بالعودة إلى الهدف من النشاط السياسي تعريفاً واصطلاحاً، وهو تمثيل صوت المواطن في حكم الدولة من خلال مؤسساتها كل ضمن رؤيته السياسية في حوكمة الدولة، نرى أنه مرتبط ارتباطاً عضوياً مع العمل المدني في سورية اليوم خاصة وأن النشاط السياسي المعارض يجري اليوم خارج حدود الجغرافيا السورية.

أما بخصوص مشاركة المرأة في عملية وقف إطلاق النار، فقد أثبتت تجارب حلول النزاعات التي مرت بها الدول عبر التاريخ القديم والحديث، أن مشاركة المرأة في آليات مراقبة وقف إطلاق النار على الأرض يعزز بشكل كبير من التزام الأطراف في عملية وقف إطلاق النار كما وأنه يطمئن المدنيين في خلق حالة الهدوء. لذا تعمل السيدات الأعضاء في عدد من المجالس المدنية والسياسية على المطالبة بتفعيل دورهن في هذه العملية دون كلل أو ملل علّ هذه المطالبات تلقى أذناً صاغية ضمن أروقة الأمم المتحدة والشركاء الأوروبيين الذين لم يألوا جهداً في الضغط على متصدري المشهد السوري في فسح المجال للمرأة لأخذ دورها الحقيقي في شراكة نجحت السيدات الأعضاء في اللجنة الاستشارية النسائية للهيئة العليا للمفاوضات في تثبيتها ضمن الرؤية السياسية لإطار عمل جنيف بنسبة 30% على الأقل في ما يخص وجود المرأة خلال مراحل التفاوض ومرحلة الانتقال السياسي وسورية المستقبل التي نتمنى.