Relief campaigns

حملات الإغاثة

Humanitarian aid is where we started. We believe that Souriyat Across Borders has a crucial role to play in alleviating the suffering of Syrian refugees and internally displaced people. With the support of our partners and the generosity of our donors, we have been able to provide the much needed assistance to the most vulnerable of people. This includes the distribution of food, hygiene kits, and clothing throughout the year to Syrian refugees in villages and camps in both Jordan and Syria.

We are extremely proud of our caravan appeal which started in 2013. Souriyat Across Borders was the first organisation to introduce static caravans to the Zaatari refugee camp in order to replace the canvas tents, which provide very little protection against the harsh weather conditions in the Jordanian camp. Our initiative planted the seed of an idea that has since been adopted by other organisations, and as a result of which there are no longer any canvas tents in the Zaatari camp.

As part of our relief projects inside of Syria, we provide meals for iftar during Ramadan. Iftar is the breaking of fast at sunset. Last year alone, we provided over 18,000 meals; totalling over 25,000 meals over two years to needy people within Syria. Additionally, we have recently distributed the traditional foods of the Eid al-Adha holiday in the neglected camps and shelter schools in Idlib.

بدأت فكرة سوريات عبر الحدود عبر تقديم المساعدات الإنسانية، فنحن نؤمن بأهمية دورنا في التخفيف من معاناة اللاجئين والنازحين السوريين. وقد استطعنا، بدعم من شركائنا والمتبرعين الكرماء، توفير المساعدة للناس الأكثر حاجة. تضمنت هذه المساعدة توزيع المواد الغذائية والصحية والألبسة على مدار العام للاجئين السوريين المقيمين في القرى والمخيمات في الأردن وسوريا.

كما نفخر بحملة تجهيز الغرف مسبقة الصنع (الكرفانات) التي بدأنا بها في عام 2013. كانت سوريات عبر الحدود من أولى المنظمات الإنسانية التي أدخلت الغرف مسبقة الصنع (الكرفانات) إلى مخيم الزعتري لتحل مكان الخيم القماشية التي لا توفر حماية كافية من ظروف الطقس القاسية في المخيم الأردني. زرعت هذه المبادرة البذور لهذه الفكرة وقامت العديد من المنظمات بتبنيها ونتيجة لذلك لم يعد للخيم القماشية أي وجود في مخيك الزعتري.

كما نقم بتوزيع وجبات الإفطار خلال شهر رمضان كجزء من مشاريعنا الإغاثية في الداخل السوري. في العام الماضي وحده، قمنا بتقديم أكتر من 18000 وجبة للناس المحتاجين ليصبح مجموع ما تم تقديمه خلال العامين الأخيرين 25000 وجبة إفطار. كما قمنا مؤخراً بتوزيع الأضاحي التقليدية في عيد الأضحى في المخيمات العشوائية ومراكز النازحين في محافظة إدلب.