Malek

مالك

Malek, one of our sons, has asked to share his story personally.

“My name is Malek and I am 22-year-old. I was studying Electronic Engineering in Syria. On the 15th August 2013, I was standing in front of my house with my 10-year-old younger brother, my mother and my two sisters. As has become usual, we were gathering some belongings from our house to take it with us to another house in the village that was is safer.

Suddenly, a mortar shell fell next to us. My right thigh was injured but my younger brother died immediately due to shrapnel hitting him in the chest. After the shell, we were under fire for over half an hour. As a result, my mother died, one of my sisters was injured and I was also hit by more shrapnel in several parts of my body. Rescuing us was very difficult due to a sniper who snuck into a nearby house and had started shooting everyone that was trying to rescue us. One rescuer was killed when he was trying to save my mother’s life.

I was taken to two different field hospitals but there was no anaesthetic or any kind of painkillers. I eventually reached Jordan after 14 hours of heavily bleeding. I had known about my brother’s death immediately, but I did not find out about my mother’s death for a month after. I was continuously told that she was alive to spare me the double shock of the death of both my mother and my brother at the same time.

I had around six surgeries. Once my situation became stable, after three months of severe pain and intestinal bleeding, I was admitted to the Souriyat Across Borders centre where I received physiotherapy for nine months, where I was provided with a carbon fibre AFO [Ankle Foot orthosis] that allowed me to continue my life normally. I also attended a TOFEL course  at the centre while I was there.

I would like to thank my Syrian mothers [Souriyat Across Borders] because they made me feel like I was home amongst my family when I was in need for my mother and sisters.”

 

 

مالك، أحد أبناء سوريات عبر الحدود، أحب أن يروي قصته بنفسه:

“أنا مالك، عمري 22 سنة. حين كنت في سوريا، كنت طالباً جامعياً أدرس هندسة الالكترون. في تاريخ 15/08/2013 كنت أمام منزلي مع أخي البالغ من العمر 10 سنوات وأمي وأخواتي الاثنتين. اعتدنا في الصباح الباكر أن نأخذ بعض الحاجيات من منزلنا ونغادر إلى منزل آخر في قريتنا لأنه أكثر أمناً.

لكن في ذلك اليوم سقطت قذيفة هاون قريبة منا. فأصبت في فخذي الأيمن واستشهد أخي بشظية في الصدر وبعدها تم إطلاق النار علينا لمدة نصف ساعة فاستشهدت أمي وأصيبت أختي الأولى وأصبت أنا مرة أخرى بشظايا كثيرة في كافة أنحاء جسدي. تم انتشالي أنا وعائلتي بصعوبة بسبب القصف الشديد والقناص الذي تسلل إلى بيت قريب وبدأ يقتل كل من يحاول انقاذنا. استشهد أحد الشباب الذين حاولوا انقاذ أمي.

أخذوني إلى مشفيين ميدانيين ولكن لم يكن هناك أي مسكن أو مخدر أو جهاز تخدير. أخيراً، وصلت إلى الأردن بعد 14 ساعة من النزيف الحاد. علمت فوراً باستشهاد أخي الصغير، أما بالنسبة لأمي فلم أعلم باستشهادها إلا بعد شهر إذ أنهم قالوا لي أنها على قيد الحياة كي لا أصدم باستشهاد اثنين من عائلتي في يوم واحد.

تم إجراء حوالي ست عمليات جراحية لقدمي وبطني. استقرت حالتي بعد ثلاثة أشهر من الألم الشديد والنزيف المعوي، وذهبت إلى مركز سوريات عبر الحدود، حيث كنت بحاجة للعلاج الفيزيائي. تلقيت العلاج الفيزيائي لما يقارب تسعة أشهر وقام المركز بتفصيل جبيرة آفو من الكاربون فايبر خفيف الوزن وحسن الشكل مما سمح لي بممارسة حياتي بشكل طبيعي. إضافة إلى ذلك، شاركت في دورة التوفل التي أقيمت في المركز عندما كنت مقيماً هناك.

شكراً للأمهات، سوريات عبر الحدود، فقد شعرت كأنني في بيتي في الوقت الذي كنت فيه بأمس الحاجة إلى أمي وأخواتي.”