Facebook of Syrian Women, a new home and a gathering of friends

فيسبوك المرأة السورية.. بيتٌ جديد ولمّة معارف

 

Voices of Souriyat

Um Muhammed makes her coffee every morning, takes a photo of her cup, and then uploads it to the blue world, waiting for likes and comments.

Facebook has become, in a short period of time, the main concern for people, especially for women on which they spend long evenings as if they are in a single house.

Um Muhammed starts to receive comments “Bon appetite, good morning, this dish looks tasty” among others, and she doesn’t hesitate to reply to these comments with “you are welcome, you are invited, good morning.”

This reality is no longer seen virtual except in principle, but in practice, it is the true reality, especially after millions of Syrians have emigrated and dispersed in all the countries of the world.

“Facebook is a real resort for me, especially as I exchange conversations with my relatives in Syria, Jordan, Lebanon and Germany, and follow their activities and all the news they have,” says Buthaina, who is living in Turkey.

Women in the past were interested in talking about fashion and food among others with their neighbours and friends. This became easier with Facebook which now has groups dedicated to food, fashion and everything a woman wants.

Elham, who created a Facebook group for food, points out that Facebook has imposed itself as a reality, especially since everyone is on it given the distances that separate the people as a result of the Syrian situation.

Compared to the visits women used to pay one another, women activities on Facebook are relatively performed the same way. For example, when a new female neighbour moves in, the neighbourhood women visit her while on Facebook today, when “Suaad” creates an account, she receives add request from her friends their friends. In the past, women used to buy their new neighbours welcoming gifts like a set of coffee cups or a rug. On Facebook, the same welcoming gesture is made by poking the new friend or sharing their profiles to gain more friends.

This keeps the Syrian women in the lead in friendliness, love and work, wherever they are, on Facebook or in the neighbourhood.

 

Image source: Alnbaa network

خاص: صوت سوريات

تضع “أم محمد” قهوتها صباح كل يوم، وتلتقط لفنجانها صورةً فوتوغرافية، ثم تضعه في العالم الأزرق، منتظرةً “اللايكات والتعليقات”.

“فيسبوك” أصبح في فترة قصيرة، الشغل الشاغل للناس، خصوصاً للنساء، حيث يشهد سهراتٍ مطوّلة، كما لو أنهن في بيت واحد.
(صحة وهنا، وصباح الخير، وباينتا طيبة شهيتيني..) وغيرها من التعليقات التي تبدأ “أم محمد” باستقبالها على صفحتها، ولا تتوانى في الردّ بـ(نورتوا، تفضلوا، أهلاً وسهلا، وصباح الخيرات).

لم يعد يبدو هذا الواقع افتراضياً إلّا من حيث المبدأ، أما عملياً فهو الحقيقة بعينها، خصوصاً بعدما هاجر ملايين السوريين وتفرّقوا في دول العالم كلِّها.
تقول “بثينة” التي تسكن تركيا: “إنّ فيسبوك متنفّس حقيقي، لي، خصوصاً وأني أتبادل الأحاديث مع أقاربي، منهم في سوريا ومنهم في الأردن ولبنان وألأمانيا، من خلال متابعة نشاطاتهم وكل ما ليدهم من أخبار”.

للمرأة قديماً، أحاديث عن الموضة والطعام وغيرها، كانت تتبادلها مع جيرانها، وأصدقائها، ويبدو الأمر أكثر سهولةً عبر “فيسبوك”، الذي بات يحتوي مجموعات للموضة وأخرى للطعام، ولكل ما تريده المرأة.
وتشير في هذا الجانب “إلهام” التي أنشأت مجموعة للطعام في فيسبوك، إلى أن الأخير بات واقعاً يفرض نفسه، خصوصاً وأن الجميع يتابعه، نظراً للمسافات التي تباعد بين الناس نتيجة الظروف.

بالعودة إلى القديم من حيث الزيارات، مقارنة باليوم وما يحصل في فيسبوك، نكتشف أن الأمر يحصل بنفس الرتابة وإن اختلف الطريقة، فعلى سبيل المثال، تسكنُ جارة جديدة في الحي فتأتي النساء لزيارتها، أما اليوم تُنشأ “سعاد” مثلاً حساباً في فيسبوك، فترسل لها صديقاتها وصديقات صديقاتها طلباً، وفي السابق عند السكن الجديد تأتي الجارة ومعها هدية للبيت (فناجين قهوة، سجادة …) وفي فيسبوك يحصل ذلك تماماً، بـ “نكز، مشاركة الصفحة..” لتقويتها.

لتبقى المرأة السورية صاحبة السبق، في الإلفة والمحبة والعمل، والرتابة، أينما حلّت في الحارة أو في فيسبوك.

مصدر الصورة: شبكة النبأ