شادية أتاسي: سوريا أحلى

سورية أحلى

بقلم شادية أتاسي

الليلة الماضية 

صديقتي الغالية على قلبي سألتني 

لماذا لاتكتبين عن سورية القادمة، التباكي على مافات لم يعد ينفع ،كلنا خاسرون ،والرابح منا هو خاسر والتشبث بما بقي منها هو الحل، وهو الأهم

ففي البدء كانت الكلمة 

والنهر بدأ بنقطة ماء 

و رحلة الألف ميل بدأت بخطوة واحدة 

وسورية ياحبيبتي هي البداية 

وها أنا أبدأ حلمي الجميل وأقول 

هذا الصباح 

وسنوات ستة مضت 

مر الربيع ،والخريف ،والصيف ، ومر الشتاء

مرت الساعات ،والدقائق ،ومرت اللحظات 

ومازلنا نتحدث عن القتل والموت والتدمير والخراب 

عن الإحباط والدمعة واليتم والغربة والرعب واليأس وبؤس الطريق

أحلم وحلمي جميل 

أن نتحدث 

عن السلام

عن مسح دمع اليتيم 

وأن يعود الغريب، ويحضن القريب

تفتح السجون ، والسلاح يرمى في مزابل التاريخ 

و تشرع النوافذ للريح ، ووتضحك البيادر للشمس، و طائر الفينيق يفرد جناحيه من جديد 

أحلم وحلمي كبير 

ببكرة 

ربما أحلى

أحلم وحلمي ابتهال 

بسورية تعود 

بسورية ربما أحلى

أحلم وحلمي ربيع 

بلقاء ربما قريب

اشتئنا لبلدنا 

اشتئنا لسورية